تفاصيل صلاة التراويح كيف تصليها وماهي عدد ركعاتها وماهو أفضل الدعاء! لا يروح عليك الثواب

يجدد المسلمون حول العالم سؤالهم الدائم: “صلاة التراويح كم ركعة؟”، لتعزيز فهمهم لهذه السنة النبوية المؤكدة، التي تُعد من العبادات التي تنير القلوب وتجمع الصفوف في هذا الشهر الفضيل. دعونا نغوص في تفاصيل هذه الصلاة ونكشف عن عدد ركعاتها المتبع في مختلف الأقطار الإسلامية.

المؤسسات الدينية الراقية، ألقت الضوء على هذه المسألة، مشيرةً إلى أن صلاة التراويح يمكن أن تؤدى بأكثر من 8 ركعات. ترتكز هذه الفتوى على فهم الترويحة بأنها استراحة بعد كل 4 ركعات، مما يعني أنه بإمكان المسلم أداء 12 ركعة كحد أدنى. ومع ذلك، استقر الرأي الجمعي على أن العدد المفضل والمتبع في الأمصار الإسلامية هو 20 ركعة، دون احتساب الوتر، الذي يجلب العدد الإجمالي إلى 23 ركعة. هذا المعيار معتمد على نطاق واسع ضمن المذاهب الفقهية الأربعة: الحنفي، المالكي، الشافعي، والحنبلي.

فضل وحكم صلاة التراويح

لماذا سميت بهذا الاسم؟ يرجع ذلك إلى التقليد الجميل الذي كان يمارسه المسلمون الأوائل بأخذهم للراحة بين كل تسليمتين، وهي سنة مؤكدة يحث عليها الشرع للرجال والنساء على حد سواء. الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قد بيّن فضلها ومكانتها بقوله وفعله، حيث ورد عن إبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: “من قام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه”.

أهمية الدعاء في شهر رمضان

يعد شهر رمضان الكريم فرصة عظيمة للمسلمين في كل مكان لتجديد العلاقة مع الخالق، والتقرب إليه عبر الدعاء والعبادة. يُعتبر الدعاء من أسمى العبادات التي يمارسها المؤمنون، مستغلين هذا الشهر المبارك كوقت للتفكر وطلب الغفران والرحمة من الله تعالى. دعونا نستعرض بعض الأدعية التي يكثر ترديدها في هذا الشهر الفضيل، معبرين عن أملنا وطلبنا للمغفرة والبركات.

دعوات يرفعها المؤمنون إلى بارئهم

  • “اللهم إنا نسألك أن تبلغنا شهر رمضان المبارك لا فاقدين ولا مفقودين.” هذا الدعاء يعبر عن رغبة المسلمين في استقبال شهر الصيام مع أحبائهم، دون فقد أو غياب، مؤكدين على أهمية التواصل والتقارب في هذا الشهر الكريم.
  • “يا رب العباد، إنا ندعوك أن تغفر لنا ذنوبنا وأن تجعل شهر رمضان المبارك بداية لكل خير وأن ترزقنا فيه البركة والرزق الواسع وأن تعتق رقابنا ومن نحب من النار.” يعكس هذا الدعاء الأمل في بداية جديدة ملؤها الخير والبركة، ويسلط الضوء على الرغبة في العتق من النار وكسب رضا الله.
  • “اللهم أنا نسألك أن تجعل شهر رمضان المعظم شهرًا تملأ فيه الفرحة قلوبنا وتفرج فيه كروبنا وأن ترزقنا فيه الخير كله.” هذا الدعاء يبرز الأمل في أن يكون رمضان شهر الفرح والسرور، وتخفيف الكروب والمحن، واستقبال كل خير يرزقه الله.
  • “اللهم إنا نسألك أن تبلغنا صلاة التراويح ودعوات المصلين وختم كتابك، اللهم إنا نسألك أن تبلغنا نحن ومن نحب شهر رمضان المبارك وأن ترزقنا فيه الخير والسعادة وأن تتقبل منا صلاتنا وصيامنا وأن تعتق رقابنا من نار.” هذا الدعاء يعبر عن الرغبة في الاستفادة الكاملة من الشهر الفضيل، من خلال الصلاة، الدعاء، وقراءة القرآن، ويؤكد على الأمل في العتق من النار وقبول العبادات.