أسعار الفقع في طريف اليوم برمضان 2024 وهذا هو سبب الإقبال الشديد

مع اقتراب شهر رمضان الفضيل، تشهد أسواق المملكة العربية السعودية، وتحديدًا في طريف، إقبالاً لافتًا على شراء الفقع، ذلك المنتج الطبيعي الفريد الذي يُعد من الأطعمة المفضلة لدى الكثيرين في الخليج العربي يُعرف الفقع بأنه نوع من الكمأة الصحراوية، يُقدر بشدة لنكهته الفريدة وفوائده الصحية المتعددة. يُعتبر موسم جمع الفقع من أهم الأحداث التي ينتظرها سكان المنطقة وخاصة في المملكة العربية السعودية، حيث يُحضر بطرق مختلفة ويُقدم كطبق رئيسي في وجبات شهر رمضان.

رواج سوق الفقع في طريف

مع اقتراب شهر رمضان الكريم لعام 1445 هـ، الموافق لـ 11 مارس/آذار 2024، تشهد محافظة طريف، الواقعة في منطقة الحدود الشمالية بالمملكة العربية السعودية، انتعاشًا ملحوظًا وزيادة في الطلب على الفقع، ذلك الكنز الصحراوي الذي يزين موائد الإفطار في الخليج العربي.

تختلف أسعار الفقع في محافظة طريف، حيث يمكن أن تصل أحيانًا إلى قرابة 300 ريال سعودي للكيلوغرام الواحد، وقد تزيد أحيانًا أخرى على الرغم من هذه الأسعار المرتفعة، يزداد الطلب على الفقع بشكل كبير، ما يؤكد على القيمة الكبيرة التي يُعطيها المستهلكون لهذه الثمرة الصحراوية.

تحرص الأسر في المملكة العربية السعودية والخليج العربي على اقتناء الفقع وحفظه في الثلاجات لاستخدامه في موائد رمضان هذا التقليد يسهم في زيادة الطلب على الفقع، خصوصًا مع تنوع أنواعه التي تشتهر بها محافظة طريف مثل الزبيدي بلونه الأبيض، والكمأ الأسمر، والخلاسي بلونه الأحمر المميز.

شكل الفقع ومميزاته الفريدة

الفقع بشكله الكروي واللحمي يشبه في ملمسه النعومة والرخاوة، مما يجعله ثمرة فريدة من نوعها سطحه الأملس أو المتدرن مثل حبات البطاطس يضفي عليه جاذبية خاصة، معينًا على التعرف عليه بين غيره من النباتات الصحراوية.

يأتي الفقع في ألوان متعددة تتراوح من الأبيض إلى الأسود مرورًا بالأحمر، ما يعكس التنوع البيولوجي الغني للمناطق التي ينمو فيها. حجم الفقع يتفاوت أيضًا، فمنه ما هو كبير بحجم البرتقالة، ومنه ما هو صغير بحجم حبة البندق، مما يؤكد على قدرة هذا النبات على التكيف والنمو في ظروف صعبة ومتنوعة.

استخدامات الفقع في رمضان

مع حلول شهر رمضان المبارك لعام 1445 هـ، يبرز الفقع كواحد من المكونات الأساسية التي تضفي نكهة فريدة وقيمة غذائية عالية على الوجبات الرمضانية يُستخدم الفقع في تحضير تشكيلة متنوعة من الأطباق التي تتربع على موائد الإفطار، ما يؤكد على تنوع استخداماته وأهميته في الثقافة الغذائية الرمضانية.

  • يُعتبر الفقع مكونًا فريدًا في إعداد الحلويات الرمضانية، حيث يُمكن دمجه مع المكونات التقليدية لصنع حلويات غنية بالنكهات الصحراوية. يُضاف إلى الحلويات لإعطائها طعمًا مميزًا وفريدًا، ما يجعلها تجربة غذائية لا تُنسى للصائمين.
  • تعد شوربة الفقع والمرقة من الأطباق الرئيسية على مائدة الإفطار في رمضان، حيث يُضفي الفقع نكهة غنية ومذاقًا مميزًا لهذه الوجبات إضافة الفقع إلى الشوربات والمرق يُعزز من قيمتها الغذائية ويجعلها أكثر ترحيبًا في الأجواء الرمضانية.
  • لا تكتمل مائدة الإفطار في السعودية دون الكبسة، واستخدام الفقع في تحضيرها يُعد إضافة مبتكرة تُثري هذا الطبق التقليدي بنكهات عربية أصيلة. يُمكن إضافة الفقع كمكون رئيسي أو كتوابل لإعطاء الكبسة طعمًا خاصًا وغنيًا.